بينانس تحتفل خلال يوليو الجاري بذكرى تأسيسها السادسة

بينانس تحتفل خلال يوليو الجاري بذكرى تأسيسها السادسة Featured Image

تحتفل بينانس ، أضخم بورصات العالم في مجال تداول العملات المشفرة، بالذكرى السادسة لتأسيسها رسميا خلال شهر يوليو الجاري، حيث إنها انطلقت بتاريخ 14 يوليو من عام 2017، وسط أجواء تحيط بالتحديات التي نجحت في تجاوزها في مجال الكريبتو طوال هذه السنوات.

ويقول موقع “بلوكتشين نيوز”، إن الموقع الرسمي لبورصة الكريبتو الأضخم في العالم، حرص على نشر بيان يوثق به ذكرى التأسيس السادسة للمنصة، كاشفا عن بعض التفصيل التي بدأت بها المنصة نشاطها، وكانت بمثابة تحديات تجاوزتها بنجاح وإصرار رغم كافة العقبات.

ويقول الموقع، إن بداية بينانس ، كانت بالاكتفاء فقط بالتداول للعملات الرقمية، بالاعتماد على 5 توكينات ، ومع أتاحتها للغتين فقط للمستخدمين.

الآن تدير بينانس منصتها العملاقة لتداول العملات المشفرة، عبر دعمها لما يزيد 600 توكين مختلف ، وتوفيرها لما يزيد عن 40 لغة من لغات العالم، تخدم بها ما يزيد عن 140 مليون عميل ومستخدم لمنصتها من كافة الدول.

إنطلاقة وسط تحديات

وذكر الموقع أن انطلاقة بورصة بينانس منذ 6 سنوات، كانت مع جمع المنصة لجولة تمويلية أولى تقدر ب 15 مليون دولار فقط، وهو ما كان يمثل قيمة ما يتم تداوله خلالها من عملات مشفرة.

والتحديات المبكرة التي واجهتها المنصة، بدأت بعد شهرين فقط من انطلاق نشاطها الرسمي، ففي سبتمبر من عام 2017، واجهت البورصة حظرا من قبل الحكومة الصينية على عمليات تداول العملات المشفرة بشكل كامل.

غير أن بينانس فرضت سياستها، واكتسبت ثقة المستخدمين والحكومات عبر حرصها على تأمين بيانات المستخدمين وحرصها على مصالحهم، بعد أن أقدمت على توفير 6 ملايين دولار من قيمة رأس مالها في ذلك الوقت تعوض بها عملائها المتضررون من أزمة الحظر في الصين، وقد بلغ هذا المبلغ من إجمالي رأس المال المستخدمة لبورصة بينانس في ذلك الوقت نسبة 40 %، ورغم ذلك لم تتردد البورصة عن تعويض العملاء المتضررين من التضييق على نشاطها داخل الصين.

أيضا في عام 2019، واجهت البورصة مزيدا من التحديات حين أقدمت على إطلاق فرعها الخاص بالولايات المتحدة الأمريكية، الذي تنشر من خلاله نشاطها في أسواق الكريبتو بأمريكا.

والآن البورصة تخدم عملاء متدالون للعملات المشفرة فيما يصل ل 43 ولاية أمريكية، مع العلم بأنها أصبحت تحمل تصاريح للعمل وممارسة نشاطها في تداول الكريبتو فيما يصل ل 17 دولة الآن حول العالم.

أيضا عاصرت البورصة فترتي شتاء كريبتو ، شهدتا ركود هو الأقوى في مجال تداول العملات الرقمية، في عامي 2018 و 2022، ورغم ذلك، كانت البورصة ناجحة في أدائها بتجاوزها لهذه الفترات من شتاء الكريبتو التي تشهد ركودا في التداول يؤثر على الملايين من المتعاملين بالعملات المشفرة في أنحاء العالم.

بالإضافة لأزمة انهيار بورصة FTX، التي أفقدت الملايين الثقة في مجال الكريبتو، ولم تتأثر بها بينانس .

المواضيع:
Author profile

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.