زيمبابوي تعلن طرحها لأول عملة رقمية مدعومة بالذهب

زيمبابوي تعلن طرحها لأول عملة رقمية مدعومة بالذهب Featured Image

وسط ما تعيشه دول العالم من تنافس في البحث عن بدائل عن هيمنة الدولار الأمريكي، أعلنت زيمبابوي عن قرار عبر مصرفها المركزي “الاحتياطي الزيمبابوي”، يقضي بعزمها إطلاق عملة رقمية مدعومة بالذهب، ستكون الأولى من نوعها على مستوى العالم.

ووفق موقع “إنفيستينج”، فقد أعلن البنك المركزي الزيمبابوي عن نيته لإطلاق هذه العملة الجديدة، كعملة قانونية في التعاملات المادية المحلية داخل البلاد.

هذا القرار الاستثنائي، تستهدف منه زيمبابوي تحقيق استقرار لعملتها المحلية، الدولار الزيمبابوي، في الوقت نفسه، يتنبأ خبراء بأن طرح عملة مدعومة بالذهب، قد تكون ضربة قاصمة للدولار الأمريكي، في حالة أقدمت دولة أخرى على القرار نفسه.

وإطلاق عملة رقمية مدعومة بالذهب، ليست بالفكرة الجديدة، حيث سبق للعديد من دول العالم أن بحثت مشاريع مختلفة في مراحل متفاوتة، لإطلاق عملة رقمية وطنية مدعومة بالذهب، تدعم اقتصاد هذه الدول في مواجهة الدولار الأمريكي الذي بدأت الولايات المتحدة في استخدامه كسلاح في ظل الأزمة الاقتصادية العالمية الحالية.

والاحتكام لعملة ثابتة مدعومة بأصول حقيقية، هو الغرض من إطلاق نموذج العملة الرقمية المدعومة بالذهب، في الوقت نفسه، إطلاق هذا النوع من العملات يسهل على الدول الاحتفاظ بها وإجراء تبادلات تجارية على المستوى المحلي والدولي.

هذا التوجه شهد اقبال متزايدا من العديد من الدول، وتحديدا بعد إندلاع الحرب الروسية في أوكرانيا، وما ترتب على غزو روسيا من عقوبات غربية، كشفت كيف تستخدم الولايات المتحدة عملة الدولار كسلاح للضغط على خصومها، وتطبيق فكرة العملة المدعومة بالذهب، من المتوقع أن يفقد عملة الدولار الأمريكي ميزتها التي تتفرد بها كعملة متاحة للجميع في أنحاء العالم.

وفي الوقت الحالي عمل روسيا مع عدد من الدول المقربة منها، وتحديدا إيران والصين، لإنشاء منصات تتولى مهام التسويات عبر الحدود بين الدول، عبر العملات الرقمية المدعومة بالذهب، ذلك هدف إلغاء الاعتماد على العملات الورقية، مثل الدولار واليورو.

وفيما يخص تجربة زيمبابوي، فهي التجربة التي شهدت طرحا فعليا  لعملة رقمية مدعومة بالذهب، وقال البنك المركزي الزيمبابوي إن العملات الرقمية التي سيتم طرحها، ستكون مدعومة بما يمتلكه البنك من احتياطات ذهب.

هذه الخطوة، يعتقد المسئولون عن المعاملات النقدية في زيمبابوي، أنها ستسمح للمالكين لكميات صغيرة من الدولار الزيمبابوي، بتبادل ما يمتلكونه من أموال، مقابل رموز بهدف تخزين القيمة والحفاظ عليها ضد تقلبات أسعار الصرف.

ويدرس أيضا البنك المركزي في زيمبابوي، إطلاق مزيد من عملات من نوع Mosi- oa- Tunya الذهبية، تلك العملات الحقيقية المدعومة أيضا بالذهب، وسبق ان تم طرحها لوقف انخفاض الدولار الزيمبابوي في السوق السوداء.

وحتى الآن كان للعديد من دول العالم، تجربة جادة في دراسة طرح عملة رقمية تابعة لها تكون موازية لعملتها الورقية، ومنها روسيا وتركيا، وعدد من دول أمريكا الجنوبية، التي تتطلع للتخلص من هيمنة الدولار.

المواضيع:
Author profile

سواء كنت ترغب في التعرف على NFT أو Blockchain أو Web3.0 أو Metaverse أو أي تقنيات ناشئة أخرى ، فلدينا الموارد الحيوية التي من شأنها أن تنير وتساعدك على اتخاذ قرار مستنير.